بدأت قصة منتجات لولا الصيدلانية في مدينة لندن الساحرة، مع فتاة مزاجيّة، ووردة. كانت “لولا” تعشق الورود والهواء الطلق والمبادرات اللطيفة بين الناس، مما أحيا روح الخيميائي في قلبها وانطلقت تجرِّب مختلف الوصفات الكيميائية والمساحيق. تعلَّمت “لولا” كيف تعتني ببشرتها الحساسة بفضل الخبرات المتوارثة عبر الأجيال، ومنها استلهمت فكرة ابتكار العديد من المنتجات التجميلية المذهلة التي تتمازج فيها العناية الطبيعية الفعّالة مع الألقِ الفوَّاح.
وسرعان ما انضمَّت “دومينيك” إلى “لولا” في هذه الرحلة. ولا عجب في ذلك، فكلتاهما عاشقتان للجمال والبهاء الطبيعيَّين.
ومن صميم هذه الابتكارات الأخّاذة من زيوت ومساحيق وشموع، ينضحُ إيمانٌ عميقٌ بأهمية العافية وأسلوبٌ شُموليٌّ في العيش.
يقدِّم هذا الثنائي المبدع منتجاته المصنوعة يدوياً بكلِّ شغف، لينعم مستخدموها ببشرة فاتنة ولتصبح تلك المنتجات جزءاً رائعاً من طقوس العناية الذاتيّة وتتحوَّل إلى استراحة وجيزة من إيقاع الحياة اليومية المتسارع.